-->

إعلان جانب اللوغو

كورونا | تأثير فيروس كورونا على الاطفال

كورونا | تأثير فيروس كورونا على الاطفال والنساء الحوامل 


  • بعد الانتشار المهول لمرض كورونا الذي يسببه فيروس SARS-CoV-2 ازداد الخوف عند الاباء و الامهات بخصوص اطفالهم.


  • اصبحت تطرح الكثير من الاسئلة المشروعة حول اصابة الاطفال بهذا الفيروس, من قبيل هل يؤثر الفيروس على الطفل الصغير؟ماذا افعل اذا اصيب طفلي بالمرض؟هل احبس طفلي عن الذهاب الى المدرسة؟


  • تزداد هذه المخاوف تفاقما اذا كانت المرأة حاملا وتنتظر مولودها، حيث من البديهي ان تتسائل هل ستؤثر اصابتها بالفيروس على الجنين اثناء الحمل وعند الولادة وبعدها؟هل ترضع صغيرها ام لا؟ كيف تتصرف معه اذا كانت حاملة للفيروس؟

في هذا المقال سنجيب على جل هذه الاسئلة, وتجدر الاشارة الى ان منظمة الصحة العالمية اعلنت امس الاربعاء 11 مارس 2020 تصنيف فيروس كورونا "وباء عالميا".حيث قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الأمين العام للمنظمة ، في مؤتمر صحفي، إنه بات بالإمكان "تصنيف كورونا وباء عالميا".


  • وأضاف غيبريسوس، أن المنظمة "قلقة من مستويات الانتشار والسرعة غير المسبوقة التي يتفشى بها الفيروس، إضافة إلى عدم اتخاذ التدابير اللازمة (في بعض الدول)".


  • وتابع: "هذه أول مرة يحدث وباء عالمي من فيروسات تاجية، كما أن العالم لم يشهد أبدا وباء يمكن السيطرة عليه بالتزامن مع انتشاره".منظمة الصحة العالمية

المحتوى:

- هل يؤثر مرض كورونا على الأطفال؟
- ماذا ينبغي أن أفعل إذا ظهرَت على طفلي أعراض مرض 2SARS-CoV- ؟
- ماذا ينبغي أن أفعل إذا ظهرَت أعراض المرض على أحد أفراد الأسرة؟
- هل ينبغي علي إبقاء طفلي خارج المدرسة؟
- ما هي أفضل طريقة لغسل اليدين على نحو سليم؟
- هل يمكن أن تنقل النساء الحوامل مرض الفيروس التاجي لاجنتهن؟
- هل الأطفال المولودون لأمهات حاملات لفيروس SARS-CoV-2 أثناء الحمل في خطر متزايد للأثار الجانبية؟
- هل هناك خطر من أن يكون لـ COVID-19 في النساء الحوامل أو حديثي الولادة آثار طويلة المدى على صحة الرضع ونموهم  الذي قد يتطلب دعمًا سريريًا يتجاوز مرحلة الطفولة ؟
- هل يُعتبر إرضاع الأم لطفلها آمناً إذا كانت مصابة بالفيروس التاجي؟


هل يؤثر مرض كورونا على الأطفال؟

  • يعتبر2SARS-CoV- الفيروس المسؤول عن كورونا فيروسا جديدا، لذلك لا تتوفر لحد الان معلومات كافية حول كيفية تأثيره على الأطفال أو النساء الحوامل. 

  • من المعروف أنه من الممكن أن يُصاب الأشخاص من جميع الأعمار بالفيروس، ولكن الحالات التي ظهرت من مرض كورونا بين الأطفال تعتبر قليلة نسبياً. 
  • وهذا الفيروس فتاك في حالات نادرة، ولحد الساعة كان معظم ضحاياه من المسنين الذين يعانون أصلاً من مشاكل صحية.


ماذا ينبغي أن أفعل إذا ظهرَت على طفلي أعراض مرض 2SARS-CoV- ؟

  • اصطحب طفلك للحصول على الرعاية الطبية، ولكن تذكّر أن الوقت الحالي هو موسم الإنفلونزا في النصف الشمالي للكرة الأرضية، وأن أعراض مرض ’كوفيد-19‘ مثل السعال أو الحُمى تشبه أعراض الإنفلونزا أو الزكام العادي.
  • استمِر في الالتزام بالممارسات الجيدة لنظافة اليدين والجهاز التنفسي، مثل الغسل المتكرر لليدين، وحصول طفلك على أحدث اللقاحات لحمايته من الأنواع الأخرى من الفيروسات والبكتيريا التي تسبب الأمراض.
  • وكما هو الحال بخصوص التهابات الجهاز التنفسي الأخرى من قبيل الإنفلونزا، توّجه للحصول على رعاية طبية في مرحلة مبكرة إذا ظهرت الاعراض عليك أو على طفلك ، وحاول تجنّب التواجد في الأماكن العامة (أماكن العمل، والمدارس، والمواصلات العامة)، لتجنب نشر المرض للآخرين الى حين ان تتعافى تماما.اليونسف



ماذا ينبغي أن أفعل إذا ظهرَت أعراض المرض على أحد أفراد الأسرة؟

  • يجب عليك التوجّه للحصول على رعاية طبية في مرحلة مبكرة إذا كنت، أو إذا كان طفلك، يعاني من الحُمى أو السعال أو صعوبة التنفس.
  •  وفكرّ في الاتصال مسبقاً مع مزود الرعاية الطبية إذا كنت قد سافرت إلى منطقة ظهر فيها مرض ’كوفيد‑19‘، أو إذا كنت على اتصال قريب مع شخص قادم من إحدى هذه المناطق وظهرت عليه أعراض مرض تنفسي.


هل ينبغي علي إبقاء طفلي خارج المدرسة؟

  • إذا كانت تظهر على طفلك أعراض المرض، فتوجّه الى المرافق الصحية المعنية لتوفير رعاية طبية للطفل والتزم بتوجيهات مزود الرعاية الطبية. وكما هو الحال بخصوص التهابات الجهاز التنفسي الأخرى كالإنفلونزا، ينبغي عليك إبقاء طفلك مرتاحاً في البيت طالما ظلت الأعراض تظهر عليه، وتجنب تواجده في الأماكن العامة لمنع انتشار المرض.
  • وإذا لم تظهر أي أعراض على طفلك من قبيل الحُمى أو السعال, وطالما لم يصدر تنبيه بشأن الصحة العامة أو تحذيرات أخرى ذات صلة أو بيان رسمي من الجهات المسؤولة تؤثر على مدرسة طفلك, فمن الأفضل إبقاء الطفل في مدرسته.
  • وبدلاً من إبقاء الأطفال خارج المدرسة، ينبغي تعليمهم ممارسات النظافة الصحية الجيدة لليدين والجهاز التنفسي أثناء تواجدهم بالمدرسة اوخارجها مثل :
  • الغسل المتكرر لليدين
  • احتواء السعال أو العطس بثني الكوع لتغطية الفم أو بمنديل ورقي ثم إلقاء المنديل بسلة المهملات التي يجب ان تكون مقفلة
  • عدم لمس العينين أو الفم أو الأنف إذا لم يكونوا قد غسلوا أيديهم على نحو سليم.


ما هي أفضل طريقة لغسل اليدين على نحو سليم؟

  1.  تبليل اليدين بالماء 
  2.  استخدام صابون كافٍ لتغطية اليدين المبللتين
  3.  فرك كل أسطح اليدين (بما في ذلك ظهر اليدين وبين الأصابع وتحت الأظافر) لمدة لا تقل عن 20 ثانية
  4.  شطف اليدين تماماً بالماء 
  5.  تجفيف اليدين بمنشفة نظيفة أو منديل ورقي احادي الاستعمال

  • اغسل يديك بصفة متكررة، خصوصاً قبل الأكل، وبعد التمخّط أو السعال أو العطس؛ وبعد استخدام الحمام.
  • إذا لم يتوفر الصابون والماء بسهولة، استخدِم مطهر يدين يحتوي على الكحول بنسبة لا تقل عن 60%. واغسل اليدين دائماً بالماء والصابون إذا ظهر عليهما اتساخ.



كورونا | تأثير فيروس كورونا على االنساء الحوامل

هل يمكن أن تنقل النساء الحوامل مرض الفيروس التاجي لاجنتهن؟

  • لا يوجد دليل في الوقت الحالي لتحديد ما إذا كان يمكن لفيروس 2SARS-CoV- الانتقال من الأم إلى الجنين، أو دليل على التأثير المحتمل للفيروس عليه. وتجري الاختبارات حالياً لتحديد هذا الجانب. 
  • يجب على النساء الحوامل أن يواصلن الالتزام بالاحتياطات الملائمة لحماية أنفسهن من التعرض للفيروس، وأن يتوجهن للحصول على رعاية طبية في مرحلة مبكرة إذا ظهرت عليهن أعراض من قبيل الحُمى أو السعال أو صعوبة التنفس.
  • في سلسلة محدودة من الحالات الأخيرة للرضع المولودين لأمهات مصابات بكورونا لم يثبت أي من الرضع إيجابيته للفيروس بالإضافة إلى ذلك ، لم يتم الكشف عن أي فيروس في عينات من السائل الأمنيوسي أو في حليب الام حسب وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية


هل الأطفال المولودون لأمهات حاملات لفيروس SARS-CoV-2 أثناء الحمل في خطر متزايد للأثار الجانبية؟

  • بناءً على تقارير الحالات المحدودة ، تم الإبلاغ عن النتائج السلبية للرضع (على سبيل المثال ، الولادة المبكرة) عند الاطفال المولودين لأمهات مصابات بـالفيروس . 

  • ومع ذلك ، من غير الواضح ما إذا كانت هذه النتائج تتعلق بالعدوى اثناء الحمل ، وحتى الآن ، فإن خطر النتائج السلبية على الرضيع غير معروف. بالنظر إلى البيانات المحدودة المتاحة بشأن كوفيد 19  أثناء الحمل.

  • قد توفر معرفة النتائج السلبية للالتهابات التنفسية الفيروسية الأخرى بعض المعلومات. على سبيل المثال ، ارتبطت عدوى فيروسية تنفسية أخرى أثناء الحمل ، مثل الأنفلونزا ، بنتائج سلبية عند حديثي الولادة ، بما في ذلك انخفاض الوزن عند الولادة والولادة قبل الأوان.
  •  بالإضافة إلى ذلك ، فإن الإصابة بنزلة برد أو حمى شديدة في بداية الحمل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة ببعض العيوب الخلقية. يولد الرضع قبل الأوان مع صغر في الحجم  بالنسبة للأمهات المصابات بعدوى الفيروسات التاجية الأخرى ، مثل SARS-CoV و MERS-CoV ، أثناء الحمل.



هل هناك خطر من أن يكون لـ COVID-19 في النساء 

الحوامل أو حديثي الولادة آثار طويلة المدى على صحة الرضع 

ونموهم  الذي قد يتطلب دعمًا سريريًا يتجاوز مرحلة الطفولة ؟

  • في الوقت الحالي ، لا توجد معلومات حول التأثيرات الصحية طويلة المدى للرضع المصابين بـ COVID-19 أو لأولئك المعرضين للفيروس في الرحم. 
  • بشكل عام ، يرتبط الخداج وانخفاض الوزن عند الولادة بتأثيرات صحية ضارة طويلة المدى.


هل يُعتبر إرضاع الأم لطفلها آمناً إذا كانت مصابة بالفيروس

 التاجي؟

  • يجب على جميع الأمهات في المناطق المعرضة للخطر أو اللاتي يعانين من أعراض كالحُمى أو السعال أو صعوبة التنفس أن يتوجهن للحصول على رعاية طبية في مرحلة مبكرة، والالتزام بتعليمات مزود الرعاية الطبية.
  • نظراً للفوائد الكبيرة للرضاعة الطبيعية والدور الهامشي للبن الأم في نقل فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، يمكن للأم مواصلة تقديم الرضاعة الطبيعية بينما تلتزم بجميع الاحتياطات الضرورية.
  • بالنسبة للأمهات اللاتي تظهر عليهن الأعراض ولكنهن في وضع جيد بما يكفي ليقدمن الرضاعة الطبيعية، فهذه الاحتياطات تتضمن:
  1.  ارتداء قناع طبي عند الاقتراب من الطفل (بما في ذلك أثناء الرضاعة)
  2.  غسل اليدين قبل الاتصال بالطفل وبعد الاتصال به (بما في ذلك الرضاعة)
  3.  تنظيف الأسطح الملوثة و تطهيرها,وهو ما يجب القيام به في جميع الحالات التي يحدث فيها اتصال بين شخص من المُشتبه، أو المؤكد، أنه مصاب بمرض ’كوفيد-19‘، وبين أشخاص آخرين، بما في ذلك الأطفال.

وإذا كانت الأم مريضة بشدة، فيجب تشجيعها على ضخ اللبن وتقديمه للطفل في كوب نظيف أو بملعقة نظيفة وفي الوقت نفسه الالتزام بأساليب الوقاية نفسها.


ارجو السلامة للجميع


المصادر:


لتشجعنا على العطاء أكثر شارك المقال مع أحبابك و تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي.
تعليقان (2)
إرسال تعليق